للكتاب دوره المميز وللّغة الأم أهمّيّتها الخاصّة

 

تأليف: أمل أيوب فريجي

كلّ عام، وخصوصًا مع حلول فصل الرّبيع، ينتظر الجميع، المربّون والطلاب وَالأَهالي، الأسبوعَ الوطنيّ للمطالَعَة بشوق كبير.
المدارس تزهو بمعارض لأَحْلى الكتب.
دور النشر تفخر بما تنتجه عاماً بعد عام.
وزارة الثقافة تُنشِّط حلقات القراءة في أرجاء الوطن..
 

إضغط هنا لقراءة المزيد

 


نصائِح سَريعَة لِلأهل حول تنميَة حُبّ المطالَعَة

 

تأليف: أمل أيوب فريجي

نمدُّ أطفالنا بخبرات مغذّية وغنيّة بلغتهم الأم: نحادثهم منذ البداية بجُمَل بسيطة تنمو مع العمر، ونصغي إليهم مشجِّعين، ونجيب عن أسئلتهم.
نسمعهم، ونكرّر معهم الأغنيات والعدّيّات والأشعار.
نقرأ لأطفالنا منذ الأشهر الأولى، مخصِّصين لهم عندما يقتربون مِن عامهم الأوّل لا أقلّ مِن ثلاثين دَقيقة يوميًّا..
 

إضغط هنا لقراءة المزيد

 


حقائق مهمَّة حول القِراءَة للطفل منذ السنوات الأولى

 

إعداد وتأليف: أمل أيوب فريجي

إنّ قدرة الأطفال على التعلّم تحدث في السنوات الثلاث الأولى مِن عمرهم، حيث يتمّ نموّ 90% مِن دماغ الإنسان.
إنّ قراءَة الأهل لأطفالهم أو الغناء لهم أو التحدّث إليهم يُثير خلايا الدماغ ويُحرّكها ويُغذّيها.
ثمّة علاقة وثيقة بَين القراءَة في الطفولَة والتحصيل العلميّ لاحِقاً. إنّ نموّ المهارات اللّغويَّة في ما بعد مرتبطَة بالإصغاء لِلقراءَة منذ الصِّغَر..
 

إضغط هنا لقراءة المزيد

 


القراءة... أوّلا وأخيرًا

 

الكاتبة الأستاذة جنان حشّاش

"اقرأ"، هي أوّل كلمة نزلت في القرآن الكريم. هي دعوة للقراءة وطلب العلم والمعرفة. القراءة هي مفتاح العلم والتّعلّم وبالتّالي الخطوة الأولى في درب التّطوّر والتّقدّم في المجالات العلميّة، الثّقافيّة، الاجتماعيّة والحياتيّة كافة.
ولكن ما مدى التّقدّم الذي حقّقته برامج التّعليم في مدارسنا في هذا المجال؟ هل يكتفي القارئ بالقراءة دون فهم معمّق للمضمون وتحليل المادة المقروءة؟ هل يقوم بربط ما يقرأه بحياته وبالعالم من حوله؟
 

إضغط هنا لقراءة المزيد

 


أطفال العرب.. لماذا لا يقرأون؟

 

د. رفيف رضا صيداوي:

تواجه القراءة لدى الطفل العربي بقدر ما يواجه كتابه في الوقت الراهن تحدّيات كبيرة، منها القديم ومنها المستجدّ. هذا في الوقت الذي أسهمت فيه ثورة وسائل الاتصال الحديثة في تفاعل هذه التحدّيات، لأسبابٍ متنوّعة، لا بدّ قبل التطرّق إلى بعضها من الإشارة إلى تقاطع مشكلة القراءة مع مشكلة الكتاب، وكذلك تقاطع هاتين المشكلتين مع مشكلات المجتمع العربي بعامة. إذ إن مشكلات القراءة لدى الأطفال العرب، "تنبع من المجتمع ولا علاقة للأطفال بها، لأن طفلنا العربي كأيّ طفل في العالم قارئ جادّ، فضوليّ، يحب الموضوعات كلّها ويرغب في الاطّلاع عليها، إلا أن واقعنا لا يوفِّر الفرص الكافية للأطفال ليكتسبوا عادة المطالعة ويتّصلوا بالكتاب" (سمر روحي الفيصل، أدب الأطفال وثقافتهم قراءة نقدية، منشورات اتّحاد الكتاب العرب، 1998)..

 

إضغط هنا لقراءة المزيد

 


الغول والعنقاء والخلّ الوفيّ و .... القراءة

 

د. هنادا طه - تامير:

أستاذة ومديرة قسم اللغة العربية في المركز الوطني لمصادر اللغات في جامعة سان دييغو في كاليفورنيا، وهي أستاذة في المركز، واختصاصية في طرق تدريس اللغة العربية ومديرة شركة عرب اكسبرتيز للاستشارات التربوية

 

إضغط هنا لقراءة المزيد

facebooktwitteryoutubeتـابـع أخـبـارنا

  عن "عربي21"

 

للمزيد >>

"بالعربي" حملة تشجيع
القراءة باللغة العربية

 

للمزيد >>

  قراءات جهرية لقصص
  الأطفال

 

للمزيد >>

مفكرة الأنشطة

 

calendar     

الرئيسة - من نحن - إتصل بنا
حقوق الطبع محفوظة لمؤسسة الفكر العربي 2011